رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل سفير فيديرالية روسيا بتونس

🔸 استعداد روسيا لمواصلة دعم تونس في مواجهة فيروس كوفيد 19
🔸ضرورة مزيد التعاون وتطوير العلاقات الروسية التونسية في مجال تكنولوجيا الفضاء
🔸 تقارب وجهات النظر بخصوص قضايا الأمن والسلم في العالم
🔹 استقبل الأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الثلاثاء 18 ماي 2021 بقصر باردو السيد Sergey NIKOLAEV سفير فيدرالية روسيا بتونس، بحضور السيدة سماح دمق رئيسة لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، والسيد حسونة الناصفي رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية التونسية الروسية.
🔹 وأكّد رئيس مجلس نواب الشعب المستوى المتميّز للعلاقات التونسية الروسية، والعمل المشترك على مزيد تعزيزها. وعبّر عن شكره لروسيا في دعمها لتونس لمجابهة تفشي فيروس كورونا، ولاسيما عبر توفير لقاح سبوتنيك، مؤكّدا ضرورة أهمية مواصلة هذا التعاون وتمكين تونس من جرعات إضافية.
كما أبرز ضرورة العمل على مزيد الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري وإيجاد آليات جديدة لتطويره، مشيرا الى أهمية التبادل الثقافي والسياحي ودوره في توطيد العلاقات وتعزيز التقارب بين شعبي البلدين .
وأشار رئيس مجلس نواب الشعب من جهة أخرى الى الأهمية التي توليها تونس للاستثمار في العنصر البشري والاستفادة من العلاقات التونسية الروسية في هذا المجال من خلال مزيد التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجي. وأشار في هذا الصدد الى العدد الهام من التونسيين المتخرّجين من الجامعات الروسية، وتوظيف مكتسباتهم العلمية في خدمة وطنهم. وأكّد الاستعداد لبحث اليات مزيد تفعيل الاتفاقيات القائمة بين البلدين وإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي، مبرزا الدور الذي يمكن ان يضطلع به البرلمانيون في هذا المجال.
🔹 من جهته، أعرب سفير فيدرالية روسيا بتونس عن ارتياحه للعلاقات التونسية الروسية العريقة. واكّد رغبة بلاده في مزيد تعزيز التعاون الثنائي في ميادين التجارة والاقتصاد ودعم الاستثمار ، فضلا عن تكثيف تبادل الزيارات واللقاءات ولاسيما على المستوى البرلماني بما يسهم في تعزيز التقارب وتمتين العلاقات بين الشعبين الصديقين . وأكّد من جهة أخرى استعداد روسيا مواصلة الدعم المقدّم لتونس في إطار مواجهة فيروس كوفيد 19 لاسيما عبر توفير اللقاحات ، وبيّن ان دفعة ثالثة من لقاحات سبوتنيك ستصل الى تونس في نهاية الشهر الجاري. كما أشار الى التعاون التونسي الروسي في المجال السياحي والثقافي والأهمية التي توليها الشركات الروسية للاستثمار في تونس وعبرها في افريقيا، مؤكّدا الاستعداد للعمل المشترك من أجل تذليل مختلف الصعوبات، وإيجاد مجالات جديدة للتعاون خاصة ما يتعلق منها باستخدام الطاقة الذرية لأهداف سلمية. كما اكّد رغبة بلاده في تطوير التعاون في مجال البحث العلمي والتكنولوجي، مذكّرًا في ذات الإطار بنجاح القمر الاصطناعي "تحدي واحد" الذي صنع بأياد تونسية وأطلق من المركبة الفضائية الروسية . وبيّن ان اجتماع اللجنة المشتركة التونسية الروسية في جويلية المقبل سيكون مناسبة لبحث اليات وسبل تعزيز العلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة .
🔹 هذا وكانت المحادثة مناسبة أبرز فيها الجانبان تقارب وجهات النظر بين تونس وروسيا بخصوص قضايا الامن والسلم في العالم

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى