لجنة الأمن والدفاع تعقد جلسة استماع حول موضوع الأمن السيبرني.

🔹 عقدت لجنة الأمن والدفاع جلسة يوم الاثنين 24 ماي 2021 عبر وسائل التواصل عن بعد وحضوريا، خصصّتها للاستماع الى ممثلي مركز جينيف لحوكمة قطاع الأمن حول موضوع الأمن السيبرني.
🔹 وفي البداية، قدمت الخبيرة عرضا شاملا أوضحت من خلاله مفهوم الأمن السيبرني الذي عرّفته بأنه قدرة نظام المعلومات والاتصال على حماية نفسه ومقاومة الأحداث الناشئة في الفضاء السيبرني والتي قد تؤثر على سرية ونزاهة وتوافر المعلومات التي يحتوي عليها.
كما تطرّقت الى جميع أنواع الجرائم الالكترونية مستشهدة بمجموعة من الأمثلة التي تخللت العرض للاستدلال على خطورة الفضاء السيبرني الذي يهدد الفرد والمجتمعات.
وفي الجزء الثاني من الجلسة استعرضت الخبيرة في مداخلتها حول السلامة السيبرنية، مختلف التشريعات من القوانين وأوامر ومناشير. كما قدمت حوصلة لأهم الأدوار المنبثقة عن مختلف الهيئات المرتبطة بالسلامة الإلكترونية في تونس. ودعت الى مراجعة بعض القوانين الناظمة لهذا المجال.
وفي الأخير عرّجت على أهم محاور الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبرني التي تمت المصادقة عليها في أكتوبر 2019. والتي تهدف الى أن تكون الدّولة التونسية قادرة على التّوقّي من التّهديدات السّيبرنية والصّمود في وجهها بالاعتماد على القدرات الوطنية، وقيادة الفضاء السّيبرني الوطني وإدارته، ودعم الثّقة الرّقمية، وتعزيز التّعاون الدّولي، وتحقيق الرّيادة في المجال الرّقمي.
🔹 وخلال النقاش، استفسر النواب عن ترقيم تونس العالمي وعن كيفية تأمين هذا الفضاء علاوة عن الامكانيات المادية والفكرية واللوجستية لمجابهة هذا الخطر خاصّة وأن تونس معرّضة للهجومات السيبرنية حسب بعض المصادر.
ومن جهة أخرى، دعا النواب الى مزيد تدعيم العمل الوقائي والتحسيسي في هذا المجال نظرا لوجود ضعف في الثقافة السيبرنية في تونس

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى