لجنة شؤون التونسيين بالخارج تستمع الى وزير شؤون الخارجية

🔹 عقدت لجنة شؤون التونسيين بالخارج جلسة عبر التواصل عن بعد يوم الاثنين 24 ماي 2021 خصصتها للاستماع الى وزير شؤون الخارجية حول عدد من المسائل ذات العلاقة بالجالية التونسية بالمهجر.
وفي مستهل الجلسة ثمّن النواب موقف الوزارة تجاه القضية الفلسطينية، وحثوا على المضي قدما في هذا الاتجاه.
🔹 ثم تطرقوا الى جملة من الإشكاليات التي يواجهها التونسيون بالخارج حيث طالبوا بضرورة رفع الحجر الصحي الاجباري الذي يكاد يكون مفروضا على التونسيين المقيمين بالخارج دون سواهم بما أنه يستثني الليبيين والسياح وأصحاب الاعمال كما انه رفع عن العائدين عن طريق البحر.
🔹 كما تعرّض النواب الى طول اجال تجديد جوزات السفر وتدنّي مستوى خدمات التمثيليات الدبلوماسية وصعوبة التواصل معها وخاصة منها التمثيليات الدبلوماسية بالولايات المتحدة الأمريكية وكندا واسبانيا. وطالبوا باعتماد التبادل الالكتروني للوثائق بين السفارات لتجنّب طول الآجال بالنسبة لتجديد الوثائق الإدارية للتونسيين بالخارج.
🔹 وتساءل النواب عن إمكانية وضع وحدات للفحص الطبي السريع في عدد من الموانئ والمطارات الأجنبية لتسهيل العودة الصيفية للتونسيين المقيمين بالخارج.
🔹 وفي اجابته على تساؤلات وملاحظات النواب، بيّن الوزير أن التعامل مع القطر الليبي الشقيق تحكمه مصالح استراتيجية واقتصادية وأمنية واجتماعية بما يفرض إقرار إجراءات لتسيير تنقل الأشخاص والسلع. وأضاف ان اللجنة الصحية التونسية تنكب مع نظيرتها الليبية على وضع الإجراءات الكفيلة بتجسيد قرار رئيس الحكومة على أرض الواقع بما يحافظ على مصلحة الطرفين.
🔹 وفيما يخص الطلبة التونسيين بروسيا والبالغ عددهم 800 طالبا ، أفاد الوزير أن وفدا دبلوماسيا تونسيا توجّه إلى روسيا للتباحث حول عدد من المسائل على رأسها وضعية الطلبة التونسيين، إضافة الى تعزيز التعاون بين البلدين في المجال السياحي وجلب السياح الروس الى تونس وفي ذلك طمأنة للجانب الروسي حول استقرار الوضع الوبائي في تونس وحسن التحكم فيه.
وبيّن أن هذا التمشي يشكل في حد ذاته خطوة نحو إيجاد حل لوضعية الطلبة على تعقيدها باعتبارها لا تهم الطلبة التونسيين فقط بل جميع الطلبة الأجانب الذين غادروا روسيا ابان الموجة الأولى للوباء. كما بيّن أنه لا نيّة لدى السلطات الروسية لإقصاء الطلبة التونسيين أو لهضم حقوقهم بل أنها وضعت كل الإمكانيات التقنية اللازمة لمتابعة الدراسة عن بعد في بعض الاختصاصات. وأضاف ان الوزارة تعمل على المحافظة على حقوق الطلبة خاصة منها اجراء الامتحانات باعتبار ان التعذر فرضته ظروف قاهرة. واكد أن الوزارة برمجت اجتماعا في الغرض وستطلع النواب على التطورات الحاصلة في هذا الملف.
أما بالنسبة للطلبة التونسيين الذين منعوا من دخول المغرب فقد بين وجود اتصالات مكثفة مع الاشقاء المغاربة لتسوية هذا الوضع.
🔹 وفيما يتعلق برقمنة الخدمات القنصلية أفاد الوزير أن التواصل دائم مع وزارة تكنولوجيات الاتصالات والاقتصاد الرقمي لوضع اللمسات الأخيرة لهذا المشروع الذي يتوقع أن يدخل حيز التنفيذ في موفى شهر أكتوبر أو نوفمبر القادم . وأكّد أن تعطّل تجديد جوازات السفر يعود الى تراجع حرية التنقل بسبب جائحة كورونا مما أدى الى تعطل الحقيبة الديبلوماسية.
🔹 وحول مطالب النواب بتعزيز التنسيق بين السفراء والقناصلة ونواب الشعب المنتخبين عن الدوائر بالخارج عبر وضع مكتب قار للنواب صلب القنصليات للتواصل مع ناخبيهم، أكد الوزير استعداده للتعاون مع النوب في الغرض والتنسيق مع البعثات الدبلوماسية في هذا الاتجاه . كما وعد بتنظيم حصة تكونية للنواب بالمعهد الديبلوماسي.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى