مجلس نواب الشعب يشارك في الاجتماع الاستثنائي للجنة فلسطين الدائمة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

🔸 حان الوقت لينهض ضمير كل أحرار العالم للدّفاع عن الحق الفلسطيني في تحقيق مطالبه المشروعة .
🔸 من واجب الحكومات والبرلمانات العربية والاتحاد البرلماني العربي مواصلة دعم المقاومة الفلسطينية بكل الأدوات والآليات الممكنة.
🔸 ضرورة إيجاد آلية تنسيق افتراضية دائمة بين البرلمانات العربية لنصرة القضية الفلسطينية وإطلاق حملة تبرعات دولية لدعم الشعب الفلسطيني.
🔸 على كل المجموعات العربية والإسلامية في جميع الإتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية أن تجعل من القضية الفلسطينية بندا قارا للنقاش.
🔹 شارك مجلس نواب الشعب في الاجتماع الاستثنائي للجنة فلسطين الدائمة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي انعقد بطهران يوم 24 ماي 2021 بوفد ضم السيد نور الدين البحيري عضو مجلس نواب الشعب وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد المذكور. والسيد سفيان طوبال مساعد الرئيس المكلف بالعلاقات الخارجية.
🔹 وخلال الجلسة التي حضرها بالخصوص رئيس مجلس الشورى الإيراني والأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وعدد من رؤساء البرلمانات والمجالس العربية، ألقى السيد نور الدين البحيري كلمة الأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب التي جدّد في بدايتها التعبير عن التضامن والمساندة المطلقة للشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه وإعطائه الحق الكامل في الدفاع عن نفسه ضدّ الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه.
🔹 وبيّن أن ما وصلت إليه الأوضاع في فلسطين تضعنا في حالة استنفار جرّاء فضاعة وبشاعة الأعمال العنصرية والإرهابية والإجرامية التي إرتكبها الكيان الصهيوني في حق إخوتنا الفلسطينيين العزَّل، في تجاوز لكل الأعراف والمواثيق الدولية وجميع قوانين حقوق الإنسان الكونية مع التَّعدي على المقدسات، خاصة المسجد الأقصى .
🔹 وأكّد أنه حان الوقت لينهض ضمير كل أحرار العالم للدّفاع عن الحق الفلسطيني في تحقيق مطالبه المشروعة وأوّلها الإعتراف بدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين وفك قيد الأسرى الفلسطينيين وفق ما نصَّت عليه قرارات الأمم المتحدة والمواثيق والأعراف الدولية. كما أكّد ضرورة إنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، وفتح المعابر الحدودية وضمان حرية تنقل الأشخاص والبضائع في كافة المدن والقرى الفلسطينية، مطالبا مجلس الأمن الدولي باتخاذ قراراته الرادعة في أقرب وقت لحماية الشعب الفلسطيني الأعزل وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة.
🔹 وجدّد السيد نور الدين البحيري تأكيد تضامن تونس حكومة وشعبا مع الشعب الفلسطيني، مذكّرا بتأكيد مجلس نواب الشعب خلال الاجتماع الافتراضي للمؤتمر الحادي والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي أنّ من واجب الحكومات والبرلمانات العربية والاتحاد البرلماني العربي مواصلة دعم المقاومة الفلسطينية بكل الأدوات والآليات الممكنة، وضرورة إيجاد آلية تنسيق افتراضية دائمة بين البرلمانات العربية لنصرة القضية الفلسطينية وإطلاق حملة تبرعات دولية لدعم الشعب الفلسطيني، وضرورة توفير الحماية الدولية له. وجدّد نفس الطلب أمام اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي حتى لا تضيع على الأمة الإسلامية فرصة التضامن المطلق مع القضية العادلة للشعب الفلسطيني الشجاع والأبي.
🔹 وذكّر بما طالبت به رئاسة مجلس نواب الشعب في عديد المناسبات خاصة في الجلسة العامة التي عقدها المجلس يوم 18 ماي 2021 تضامنا مع الشعب الفلسطيني، والدعوة الى إتخاذ جملة من التدابير أهمها حثّ جامعة الدول العربية على دعم المقاومة الفلسطينية، وتفعيل اللوائح والقرارات المتعلقة بمقاطعة الكيان الصهيوني في كل المجالات، ودعوة كل أحرار العالم في مختلف المجالس البرلمانية والمنظمات الحقوقية والمدنية الإقليمية والدولية إلى إستنكار الجرائم الصهـيونية ومساندة حـق الشعب الفلسـطيني ونضاله العادل .
🔹 واقترحت كلمة رئيس مجلس نواب الشعب على كل المجموعات العربية والإسلامية في جميع الإتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية أن تجعل من القضية الفلسطينية بندا قارا للنقاش، طالبة منهم الدّعم للدفاع عن هذه القضية والتحاور مع بقية البرلمانات الأخرى وإحراجهم بفضح وكشف حقيقة الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ومواصلة الضّغط عليه والمطالبة بتجميد عضويته في هذه الهيئات حتى تتحقق مطالب الشعب الفلسطيني.
وقدّم في الختام التّحية إلى الشعب الفلسطيني المتضامن، مؤكّدا دعم مقاومته بكل الوسائل وفرض معادلات جديدة تنتهي بتحقيق الانتصار التّام والشامل واستعادة كل الأراضي وعودة كلّ المبعدين واستعادة القدس الشريف حتى يكون فضاء تتعايش فيه الأديان وتحترم فيه مقدساتهم

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى