رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل وفدا من الكنغرس الأمريكي

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم السبت 25 جوان 2016 بقصر باردو وفدا من لجنة الشراكة من أجل الديمقراطية بالكنغرس الأمريكي يتقدّمه الجمهوري فارن بيشانان Vern Buchanan، وذلك بحضور سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس والنائبة الثانية لرئيس المجلس ومساعد رئيس المجلس المكلف بالعلاقات الخارجية، ورئيس لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية تونس الولايات المتحدة الأمريكية، وعدد من رؤساء وممثلي الكتل . وأعرب رئيس المجلس عن ارتياحه لتطوّر نسق التعاون بين البلدين الذي تجسّم عبر الزيارات المتبادلة خاصة على المستوى البرلماني، ومن خلال الدعم المتواصل الذي تقدّمه الولايات المتحدة الأمريكية لتونس ومساندة مسيرتها الانتقالية، مشيدا بالجهود التي ما فتئ يبذلها الكنغرس الأمريكي في هذا الجانب، وبالتعاون القائم مع عديد المنظمات والمؤسسات الأمريكية الداعمة للديمقراطية على غرار المعهد الوطني الديمقراطي. كما أطلع الوفد على مستجدات المسار الديمقراطي، مبرزا دور مجلس نواب الشعب في هذا المجال، وما يتميّز به عمله من حوار وبحث متواصل عن التوافق وتجاوز الخلافات بما يدعم أسس الدولة الديمقراطية وبناء مستقبل البلاد وفق نظرة استشرافية . وأشار إلى الصعوبات والتحديات التي تواجهها تونس وخاصة منها الاقتصادية والاجتماعية ودعم التنمية ودفع الاستثمار والسياحة وتشغيل الشباب. وأكد العزم على مواصلة الجهد من أجل حماية المسيرة الديمقراطية وكسب رهانات التنمية، بالتعويل على الإمكانيات الذاتية ومساندة الأصدقاء ودعمهم وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية، وأعرب في نفس السياق عن أمله في أن يتواصل هذا الدعم ليكون متماشيا مع طبيعة المرحلة ومواكبا لتطلعات تونس نحو إنجاح تجربتها الديمقراطية وفي مستوى هذا الرهان التاريخي الصعب الذي وضعته بلادنا لنفسها. من جهتهم أكّد أعضاء وفد الكنغرس الأمريكي اهتمامهم بمسار التطوّر في تونس، معبّرين عن تقديرهم لما حققه من نجاحات مكّنت من الوصول إلى مرحلة الاستقرار السياسي وبناء ديمقراطية ناشئة. كما اكّدوا العزم على مواصلة تقديم الدعم لتونس ودفع نسق التعاون خاصة في المجال التجاري والاقتصادي والسياحي. كما بيّنوا ما تكتسيه المسالة الأمنية ومكافحة الإرهاب من أهمية وما تتطلبه من مزيد الدعم باعتبار علاقتها الوثيقة بالاستقرار ودفع نسق النمو والاستثمار وتمكين القطاع السياحي من استرجاع حيويته . هدا وكانت المحادثة مناسبة لتبادل وجهات النظر بين وفد الكنغرس الأمريكي ورؤساء وممثلي الكتل النيابية الذين تدخلوا ليعبروا عن تقديرهم لمسار التعاون الثنائي مبرزين مختلف التحديات المطروحة. كما تقدموا بعديد المقترحات الرامية إلى مزيد تطوير العلاقات التونسية الأمريكية وتعزيز التعاون في شتى الميادين، بما يمكّن من تجاوز الصعوبات الظرفية وإنجاح هذا المسار الانتقالي

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى