رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل أعضاء اللجنة الوطنية لضحايا الإستبداد

🔸تثمين ما قدّمه ضحايا الإستبداد من تضحيات حتى تنعم تونس بالحرية.

🔸 ضرورة السعي الى تفادي ما يشهده ملف العدالة الانتقالية من تعطيل.
🔸 مجلس نواب الشعب سيواصل القيام بدوره لإنصاف ضحايا الاستبداد وردّ الاعتبار لهم .

🔹 استقبل الاستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب ظهر اليوم الخميس 17 جوان 2021 أعضاء تنسيقية اللجنة الوطنية لضحايا الإستبداد يتقدمهم السيد عبد الحميد الطرودي الناطق الرسمي باسم اللجنة ، بحضور السيد سيف الدين مخلوف رئيس لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتفعيل قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية.
🔹 وثمّن رئيس مجلس نواب الشعب ما قدّمه ضحايا الإستبداد من مختلف المشارب من تضحيات حتى تنعم تونس بالحرية. وذكّر بمسار العدالة الانتقالية فيما يتعلق بالاستماع إلى عشرات الآلاف من الضحايا وعائلاتهم وتسجيل معاناتهم، مؤكّدا ضرورة العمل على تمكين المناضلين والضحايا من حقوقهم وكشف الحقيقة وتقديم الإعتذار والتعويض للضحايا ثم المصالحة . مبرزا ضرورة السعي الى تفادي ما يشهده ملف العدالة الانتقالية من تعطيل رغم مرور عشر سنوات من الإنتظار.
وأكّد أن مجلس نواب الشعب سيواصل القيام بدوره في هذا الملف لإنصاف الضحايا وردّ الاعتبار لهم ولعائلاتهم.
🔹 ومن جهتهم ثمّن أعضاء اللجنة الوطنية لضحايا الإستبداد دور رئيس المجلس في حلحلة هذا الملف. وعبّروا عن شكرهم لما وجدوه من مساندة ودعم وإصغاء ومتابعة لاسيما من قبل لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتفعيل قانون العفو العام والعدالة الانتقالية .
وأكّدوا ضرورة تقديم الحكومة لخطة عملها في هذا الملف. كما طالبوا بتمكين الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية من الإمكانيات البشرية واللوجستية حتى تتمكن من الإنطلاق في تنفيذ مهامها.
🔹 من جهته أكّد السيد سيف الدين مخلوف رئيس لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتفعيل قانون العفو العام والعدالة الإنتقالية متابعة اللجنة لملف العدالة الانتقالية بصفة مسترسلة ، واتصال مع رئاسة الحكومة ومع رئيس الهيئة العامة للمقاومين وشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية. وذكّر بما قامت به اللجنة من تشريك لمختلف المعنيين بالملف وبرمجة جلسات استماع إليهم، وما تقدمت به من اقتراحات وطلبات في اجتماعها المنعقد مطلع شهر جوان 2021 وبرنامج عملها في الفترة القريبة القادمة

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى