وفد عن لجنة المالية يؤدّي زيارة ميدانية إلى شركة الكرامة القابضة

🔹 أدّى وفد عن لجنة المالية والتخطيط والتنمية يوم الجمعة 18 جوان 2021 زيارة ميدانية إلى شركة الكرامة القابضة، وذلك في إطار متابعة عدد من الملفات التي تهم الأملاك المصادرة والقوائم المالية للشركة وتقارير مراقبي الحسابات ومخطط الشركة على المدى المتوسط.

🔹 وتمّ خلال هذه الزيارة الاطلاع على ظروف عمل موظفي الشركة والإمكانيات المتاحة، قبل عقد جلسة عمل مع ممثلي الشركة والكتابة القارة للجنة الوطنية للتصرف في الأملاك المصادرة حول تدخل الكرامة القابضة في عمليات التفويت في الشركات المصادرة.
واستمع أعضاء اللجنة الى عرض تضمّن تدخلات الشركة في عمليات التفويت في الشركات المصادرة وحصيلة عمليات البيع والبرنامج. وتم ابراز العمليات المنجزة وتقدم برنامج عمليات التفويت. كما تمّت الإشارة إلى أن مجموع عدد المساهمات موضوع عملية التفويت لشركة الكرامة القابضة المباشرة وغير المباشرة بلغت حوالي 68 وتتوزع كما يلي: 16مساهمات تم التفويت فيها، 1بصدد اتمام عملية التفويت، 7مساهمات بصدد التفويت، 8 مساهمات تمت برمجتها للتفويت في انتظار قرار لجنة التصرف، 13شركات مساهمات، 13متوفقة عن النشاط تحت التسوية القضائية أو التصفية و10شركات ذات خصوصية. في حين أن المساهمات موضوع عملية التفويت للدولة مباشرة وغير مباشرة راجعة للدولة عددها 31شركة.
🔹 وخلال النقاش أكّد النواب أن الهدف الحقيقي من المصادرة هو القضاء على المحسوبية والامتيازات التي كانت تضرب المنافسة والنمو قبل الثورة وهي ترمي إلى المحافظة على المؤسسات وتثمينها في مناخ اقتصادي مختلف. وبيّنوا أن المتصرفين القضائيين يعملون وفق نظام لا يخول لهم التصرف بحرية بالنظر لوجود عديد الإجراءات التي تكبل التصرف. كما تطرّقوا إلى عدد من الإشكاليات الموجودة في الإطار القانوني للمصادرة ومدى ارتباطه بالقرارات التحكيمية التي أصدرتها هيئة الحقيقة والكرامة في عدد من الملفات.
واستفسروا عن قيمة الأسهم والشركات في تاريخ مصادرتها وإحالته للكرامة القابضة مقارنة بقيمتها الحالية بالنظر إلى الخسائر الفادحة والاشكاليات الاجتماعية المتعلقة بهذه الشركات، واستوضحوا عن وجود تقييم فعلي لعميلة التسيير بعد المصادرة لمعرفة الجدوى الحقيقية من المصادرة. هذا ودعوا الشركة إلى مزيد التثبت في القوائم المالية للشركة بناء على تقارير مراقبي الحسابات.
وتساءلوا كذلك حول كيفية اختيار المكاتب التي ترافق الشركة في طلبات العروض وغيرها من الإجراءات الأخرى وعن مدى وجود دراسات تتعلق بالتقصي والتثبت من مقدمي العروض لشراء الشركات أو المساهمات لضمان الشفافية، وتكافؤ الفرص، والنزاهة، والمصداقية. كما استوضحوا حول بعض المبالغ المتعلقة بعمليات البيع التي اعتبروها غير مبررة وعن مداخيل الأملاك المصادرة التي لم توجه للاستثمار ولم يتم ضخها في صندوق الودائع والأمانات وإنما تم استعمالها لدعم ميزانية الدولة.
واستوضحوا كذلك حول بعض التضارب في الأرقام المتعلقة بالعمليات المنجزة والمضمنة بالتقرير وبين تقرير اللجنة الوطنية للتصرف في الأملاك المصادرة. كما تطرقوا لعدد من الملفات المتعلقة بعديد المؤسسات على غرار إذاعة شمس أف أم وارتباط هذا الملف بجوانب اقتصادية ومالية وسياسية وملف معمل الخزف بتاجروين وشركة القبطان بسوسة وملف مروان مبروك إلخ.
🔹 وتفاعل ممثلو الشركة وممثلو الكتابة القارة والكتابة القارة للجنة الوطنية للتصرف في الأملاك المصادرة مع ملاحظات واستفسارات النواب وتم الاتفاق على عقد جلسة استماع في الغرض في أقرب الآجال بمجلس نواب الشعب

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى