اللجنة البرلمانية المشتركة تونس –الاتحاد الاوروبي تعقد جلسة عمل مع ممثلين عن وزارة الخارجية

🔹 عقدت اللجنة البرلمانية المشتركة تونس –الاتحاد الاوروبي برئاسة السيّدة أروى بن عباس وبحضور عدد من أعضائها، اليوم 24 جوان 2021 جلسة عمل مع ممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج .

🔹 وتناول اللقاء سبل تطوير العلاقات مع الاتحاد الأوروبي على مختلف الاصعدة وضبط النقائص والحلول الكفيلة بتعميق التعاون المشترك بين الجانبين.
🔹 وثمّن ممثلو وزارة الشؤون الخارجية التعاون بين مجلس نواب الشعب والوزارة في علاقة بشراكة تونس مع الاتحاد الأوروبي، مؤكدين في هذا الاطار نجاح زيارة رئيس الجمهورية التونسية مطلع الشهر الجاري الى بروكسيل، والتي تمّ خلالها الاعلان عن تركيز مجموعة أصدقاء تونس بالبرلمان الأوروبي تضمّ نوّابا أوروبيين ممثّلين عن مختلف الكتل السياسية.
وأبرزوا حرص تونس على تحديد الأولويات الاستراتيجية في علاقة بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي، مشيرين الى الشروع في اعداد البرمجة المالية على مستوى وزارة الاقتصاد والمالية والمتمثلة في ضبط الدعم المالي الذي سيتم التفاوض حوله مع الاتحاد الأوروبي.
وشدّد ممثلو وزارة الشؤون الخارجية على أهمية التعاون مع الشريك الأوروبي بهدف تدعيم المجال الاقتصادي والتجاري واكتساب خبرات جديدة والانفتاح على تجارب أخرى، وأشاروا الى انعقاد 9 لجان فرعية كما نصّ عليها اتفاق الشراكة، أفضت الى عديد التوصيات المتعلقة بسبل تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري والأمني وفي مجال حقوق الانسان.
وأكّدوا من جهة أخرى الشروع في اعداد وثيقة الأولويات الاستراتيجية مع الاتحاد الأوروبي باستشارة الوزارات المعنية. وبيّنوا أنّ العلاقات مع الاتحاد الأوروبي لا تقتصر على اتفاقية التبادل الحر والشامل والمعمّق، بل تحرص الديبلوماسية التونسية على تطوير الشراكة في مجالات أخرى، مشيرين في ذات السياق الى بعض الصعوبات والمساعي التونسية الرامية الى تذليلها بهدف إعطاء دفع جديد لهذه الشراكة.
🔹 من جهتهم تفاعل أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة تونس –الاتحاد الاوروبي مع ما قدّمه ممثّلو وزارة الشؤون الخارجية، مؤكّدين عراقة الشراكة بين تونس وبلدان الاتحاد الأوروبي. وشدّدوا على ضرورة توحيد الرؤى ومواقف الطبقة السياسية بخصوص المصالح المشتركة بين الجانبين.
ودعوا الى المبادرة بتنظيم حوار مع الشريك الأوروبي بغاية تحديد الأولويات الاستراتيجية والعمل على تطوير العلاقات خاصة على المستويين الاقتصادي والمالي ورسم اهداف واضحة. وأكّدوا في ذات السياق أهمية التنسيق بين الأطراف الفاعلة على المستوى الوطني قبل التوجّه للتفاوض مع الشريك الأوروبي.
🔹 وقد أكّدت السيّدة أروى بن عباس رئيسة اللجنة البرلمانية المشتركة تونس –الاتحاد الاوروبي أهميّة دور مجلس نواب الشعب في توطيد العلاقات مع الاتحاد الاوروبي وحرصها على تطوير دور الديبلوماسية البرلمانية في تعميق الشراكة مع النظير الأوروبي وذلك بالتعاون مع لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بالبرلمان. ودعت الى مزيد العمل على تطوير مجال الشراكة خاصة في ما يتعلق بالمرأة والشباب.
🔹 وتمّ الاتفاق على ضوء ما تمّ تقديمه من معطيات على برمجة جلسات عمل مع الأطراف المعنية بغاية مزيد دراسة واقع الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي وسبل الارتقاء بها

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى