مجموعة الصداقة البرلمانيّة تونس-الدول الاسكندنافية تعقد جلسة عمل مع ممثل وزارة الشؤون الخارجية .

 
عقدت مجموعة الصداقة البرلمانيّة تونس- الدول الاسكندنافية برئاسة السيد الهادي الماكني صباح اليوم الخميس 17 جوان 2021 جلسة عمل مع ممثل عن وزارة الشؤون الخارجيّة المكلف بملف التعاون مع هذه الدول، بحضور عدد من أعضاء المجموعة.
وتناولت الجلسة سبل تعزيز دور الديبلوماسية البرلمانية للارتقاء بالعلاقات بين تونس والدول الاسكندنافية (النرويج-السويد-الدنمارك-فنلندا) وبحث كيفية معاضدة جهود الديبلوماسية الرسمية.
وأطلع ممثل وزارة الخارجية أعضاء المجموعة على سياسة تونس الخارجية مع هذه الدول وواقع العلاقات معتبرا انها تطورت بشكل ملحوظ بعد الثورة التونسية. 
وأشار الى نقاط الالتقاء بين هذه الدول بما في ذلك التكريس الجيد للحرية والديمقراطية الى جانب المؤشر العالي للتنمية البشرية والتعاون من اجل الارتقاء بالذات البشرية ,إضافة الى ارتفاع مؤشر الشفافية ومكافحة الفساد. كما قدّم بعض المعطيات بخصوص التعاون الاقتصادي في مختلف المجالات لا سيما التقني والتكنولوجي والفلاحي مع فلندا والمجال الطاقي لا سيما المتجددة مع النرويج والقضائي مع الدنمارك. 
وفي تفاعلهم مع تمّ تقديمه من معطيات شدّد أعضاء المجموعة على أهمية تطوير التعاون مع الدول الاسكندنافية معتبرين ان التجربة الديمقراطية التونسية الناشئة يجب ان تستأنس بخبرات هذه الدول في كيفية تكريس مبادئ الديمقراطية والحرية ولا سيما تستنير بتجاربهم في مقاومة الفساد . 
وأكّدوا أهمية التعاون والاستفادة من تجاربهم في اصلاح التعليم ودعم القطاع الفلاحي خاصة معالجة إشكاليات نقص المياه والاستئناس من تجاربهم في هذا الشأن الى جانب التعاون في تجرية الحكم المحلي والتبادل التجاري باعتبار حجم المبادلات لا يزال ضعيفا. 
كما تطرق الحاضرون الى حجم الكفاءات التونسية التي تعمل في هذه الدول وكيفية الاستنارة بخبراتهم مشيرين الى ظاهرة الهجرة غير النظامية والمقاربة الشاملة التي يجب ترسيخها لدى هذه الدول لمعالجة هذه الظاهرة بدل المقاربة الأمنية. 
واتفق أعضاء المجموعة على برمجة لقاء ات عبر التواصل عن بعد مع ممثلي مجموعة الصداقة في الدول الاسكندنافية لمزيد التعمق في المشاغل المشتركة من اجل صياغة برنامج عمل واضح للعمل سعيا عبر الديبلوماسية البرلمانية لتطوير العلاقات على مختلف الاصعدة.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى