مجموعة الصداقة البرلمانية تونس - تركيا تعقد جلسة عمل مع ممثل وزارة الشؤون الخارجية.

 
عقدت مجموعة الصداقة البرلمانية تونس – تركيا صباح اليوم الثلاثاء 29 جوان 2021 برئاسة السيد حاتم القروي رئيس المجموعة وحضور عدد من أعضاء المجموعة ، جلسة عمل مع ممثل وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج المكلف بملف التعاون الثنائي .
وتمحور اللقاء حول العلاقات التونسية التركية لاسيما في المجال الاقتصادي وسبل الارتقاء بها في إطار الديبلوماسية البرلمانية، وكيفية تعزيز دور مجموعات الصداقة لبحث فرص جديدة للتعاون الثنائي .
وقدّم ممثل وزارة الشؤون الخارجية تشخيصا لواقع العلاقات الديبلوماسية والسياسية والاقتصادية، معتبرا ان استثمار عراقة العلاقات الثنائية وتاريخيها لا يزال محتشما. وابرز حجم التعاون الثنائي لا سيما في مجالات الصحة والتعليم والصناعة، إضافة الى المجال الأمني والعسكري . معتبرا ان مستوى التعاون تكثف في هذا المجال بعد الثورة في اطار معاضدة مجهودات تونس في حماية حدودها ومكافحة افة الإرهاب. وبخصوص التبادل التجاري ، أبرز حجم الاختلال التجاري الذي تشهده البلدين بارتفاع الواردات مقابل انخفاض الصادرات التونسية. ودعا بالمناسبة أعضاء المجموعة الى الاسهام في النهوض بهذا المجال عبر استغلال مساحة العلاقات بين البرلمانيين وتكثيف الزيارات وبحث فرص جديدة للتسويق للمنتوجات التونسية.
كما أشار الى أهمية العمل المشترك للنهوض بالتعاون الثلاثي التونسي التركي الليبي من اجل مزيد اكتساح السوق الافريقية الواعدة والارتقاء بالعلاقات الى مستوى الشراكة الاستراتيجية.
وقد تفاعل أعضاء المجموعة مع التشخيص الذي قدّمه ممثل وزارة الخارجية، داعين الى أهمية استغلال العلاقات السياسية لجلب الاستثمارات التركية وتطوير التعاون في مجال البحث العلمي والتعليم العالي والمجال الصناعي وخاصة إيجاد حلول للتقليص من العجز التجاري. 
واقترحوا في سياق متصل الاطلاع على الاستثمارات التركية في تونس ببرمجة زيارة لوفد من المجموعة الى عدد من المنشئات والاطلاع على اهم مشاغلها ومحاولة إيجاد حلول للعراقيل التي تواجهها الاستثمارات الأجنبية في تونس .
كما اعتبروا ان تنشيط العلاقات الاقتصادية سواء مع تركيا او البلدان الصديقة والشريكة لتونس يبقى رهين توحيد الجهود للعمل اكثر على تنقية مناخ الاستثمار الى جانب تحقيق الاستقرار السياسي.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى