مجموعة الصداقة البرلمانية تونس-اسبانيا والبرتغال تعقد جلسة عمل مع ممثلين عن وزارة الشؤون الثقافية

🔹 عقدت مجموعة الصداقة البرلمانية تونس-اسبانيا والبرتغال برئاسة السيدة شيراز الشابي وحضور السيدة امنة بن احمد عضو المجموعة بعد ظهر اليوم الأربعاء 30 جوان 2021 جلسة عمل مع ممثلين عن وزارة الشؤون الثقافية .
🔹 وتداول الحاضرون بخصوص مقترح مشروع تقدمت به رئيسة المجموعة ويتمثل في انشاء مسلك سياحي يسمى "على خطى حنبعل " ، ويهدف الى تثمين التراث التونسي ودعم السياحة الثقافية، وذلك في إطار التعاون بين مختلف الدول المعنية بهذا المشروع وحثها على مزيد دعم تونس في المجال الثقافي.
🔹 وبيّنت رئيسة المجموعة انه سيقع إعداد تصوّر للمشروع ، ويتم بعد الاتفاق عليه تنظيم زيارات الى سفارات البلدان المعنية للتداول بخصوص ترتيبات التعاون والتمويل وبقية الإجراءات المشتركة.
🔹 من جانبها أكدت عضو المجموعة السيدة امنة بن احمد أهمية العمل المشترك لتطوير علاقات الصداقة مع اسبانيا والبرتغال عبر الديبلوماسية البرلمانية، داعية الى تثمين المخزون الثقافي والمحافظة عليه و مشيرة الى مشروع ترميم أبراج مدينة غار الملح ببنزرت . كما ابرزت ان مجالات التعاون مع الشريك الاسباني يمكن ان تشمل كذلك مجال اللامركزية والشراكة بين البلديات والاستئناس بالخبرات الأجنبية في هذا القطاع.
🔹 وقد ثمّن ممثّلوا وزارة الشؤون الثقافية اهتمام مجلس نواب الشعب بدعم الثقافة والتراث التونسي، مؤكدين عزمهم التعاون على وضع اللبنات الأولى للمشروع لا سيما من حيث المادة العلمية والتصوّر الفني. واقترحوا انشاء لجنة قيادة لهذا المشروع من اجل احكام التعاون وضمان التنسيق على مختلف المستويات .
كما أبرزوا علاقات الصداقة المتينة مع اسبانيا والمشاريع المشتركة التي تمت في مجال الثقافة لاسيما المشروع الضخم الذي يتم اعداده حاليا والمتعلق بتهيئة متحف قرطاج

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى