مجموعة الصداقة البرلمانية تونس المغرب العربي تعقد جلسة عمل مع عدد من ممثلي وزارة الشؤون الخارجية.

🔹 عقد السيد الصحبي عتيق رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية تونس – المغرب العربي صباح اليوم الأربعاء 30 جوان، جلسة عمل مع ممثلي وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج المكلّفين بملف التعاون مع بلدان المغرب العربي .
🔹 وتناولت الجلسة تشخيص العلاقات بين تونس وبلدان المغرب العربي على مختلف المستويات وسبل الارتقاء بها لا سيما من خلال تفعيل دور الديبلوماسية البرلمانية .
🔹 وقدّم ممثلو وزارة الشؤون الخارجية عرضا تضمّن خصوصية علاقات الجوار التي تجمع كل من تونس وليبيا والمغرب والجزائر . واعتبروا انها علاقات أخوة و مصالح مشتركة ، مبرزين سياسة الانفتاح والتشارك التي تعتمدها تونس منذ القدم مع هذه الدول.
كما عرضوا بعض المعطيات التي تخص حجم المبادلات التجارية ومجالات التعاون الاقتصادي والتعليم و الصحة و المجال الأمني والعسكري خاصة مع الجارة الجزائر ، معتبرين ان جائحة كورونا اثرت سلبا على التعاون المباشر والمبادلات بمختلف أنواعها.
واشار ممثل وزارة الشؤون الخارجية المكلف بملفات التعاون مع ليبيا الى الاستعدادات التي تقوم بها تونس لإعادة التموقع في السوق الليبية الواعدة واخذ حصة متميزة لإعادة اعمار ليبيا . وبين حجم اللقاءات والزيارات المباشرة التي تقوم بها الوفود الرسمية التونسية لليبيا للتشاور حول افاق التعاون الجديد الى جانب التباحث في الاطار القانوني للاتفاقيات المقبلة .
كما استأثر موضوع إعادة تفعيل اتحاد المغرب العربي بجانب هام من الجلسة حيث شدّد الحاضرون على أهمية وحدة المغرب العربي لا سيما عبر إيجاد حلول جذرية للنقاط الخلافية السياسية .
🔹 وقد أكّد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية تونس – المغرب العربي دور الديبلوماسية البرلمانية في معاضدة جهود الديبلوماسية الرسمية. مشدّدا على أهمية تشريك النواب في الاجتماعات التحضيرية للجان العليا لمشتركة الى جانب تشريكهم في الزيارات الرسمية الى بلدان المغرب العربي .
من جهة أخرى دعا رئيس المجموعة الى تكثيف جهود الديبلوماسية الحكومية لبحث واستكشاف فرص التعاون مع بلدان المغرب العربي و رسم رؤية استراتيجية عبر وضع اليات جديدة للتعاون لا سيما في سبيل تحقيق الاستحقاقات القادمة منها الاقتصادية

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى