بيان لرئيس مجلس نواب الشعب حول الاعتداء على النائب عبير موسي

🔹يعبّر رئيس مجلس نواب الشعب عن كبير صدمته وعميق استنكاره للاعتداء الذي تعرّضت له النائب عبير موسي خلال أشغال الجلسة العامة ليوم 30 جوان 2021.

🔹 وإذ يؤكّد رئيس مجلس نواب الشعب على موقفه الرافض والمندّد بهذا الفعل الشنيع والذي عبّر عنه يوم الحادثة على لسان مساعد الرئيس المكلف بالإعلام والاتصال، فإنه يشدّد على أن هذا التصرّف فردي ومرفوض وغير مسؤول، ولا يشرّف المؤسسة البرلمانية التي سنّت تشريعات تجرّم كافة أشكال العنف وخاصة ضد المرأة التونسية، فإنّه يجدّد بأشد العبارات إدانته لكل أشكال العنف المادي واللفظي، وكل تعطيل لأعمال المجلس، ويؤكّد على حق جميع النواب في التعبير عن آرائهم وفق ما ضمنه لهم الدستور والنظام الداخلي، ويشدّد على أولوية احترام كرامة الجميع مهما كانت حدّة الاختلافات وشراسة المناكفات.

🔹 كما يذكّر رئيس مجلس نواب الشعب بحق مكتب المجلس في اتخاذ ما يراه مناسبا من اجراءات وفق صلاحياته، ويكرّر دعوة جميع السيدات والسّادة النواب المحترمين الى:

🔸 الانكباب على الأولويات الوطنية وفي مقدّمتها المساهمة في الحرب ضد تفشي فيروس كوفيد-19 ، ومساندة المجهودات الرسمية والشعبية والتضامنية لربح هذا التحدّي .

🔸 التمسّك بقيم الجمهورية وصون مؤسساتها وإعلاء الوحدة الوطنية، والتقيّد بمبادئ الدستور، واحترام فصول النظام الداخلي ومبادئ العيش المشترك وصون الوظيفة البرلمانية عن كل ما يمكن أن يشوبها.

🔸 التأكيد على أن نهج الحوار هو القاعدة الأساسية في تطارح الآراء وإدارة الخلاف، خاصة وقد أثبت التونسيون قدرتهم على حلّ خلافاتهم مهما كانت حدّتها عبر الحوار الوطني، وأن مصير تونس وقوّتها تكمن في وحدة أبنائها رغم خلافاتهم واختلافاتهم.

رئيس مجلس نواب الشعب
راشد خريجي الغنوشي

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى