رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل سفير جمهورية تركيا بتونس

🔸 مساعدات وتجهيزات طبية تركية ستصل تونس في الأيام القليلة القادمة تجاوبا مع مساعي رئيس مجلس نواب الشعب في هذا الصدد.

🔸 مساع حثيثة لمزيد توطيد العلاقات وربط الصلة بين رجال الاعمال والمستثمرين التونسيين والأتراك.
🔸تجديد دعوة رئيس مجلس نواب الشعب لزيارة تركيا،
🔸 حرص على إنجاح المؤتمر المقبل لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، اعتبارا لدور المنظمة في مناقشة القضايا المتصلة بالعالم العربي والإسلامي وفي مقدمّتها قضية الشعب الفلسطيني .

🔹 استقبل الاستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب، صباح اليوم الجمعة 9 جويلية 2021 بقصر باردو ، السيد Çaglar Fahri ÇAKIRALP،سفير جمهورية تركيا بتونس.
🔹 و أبلغ السفير رئيس مجلس نواب الشعب تحيات كل من رئيس الجمهورية التركية ورئيس المجلس الوطني الكبير التركي، مؤكّدا عراقة العلاقات التونسيّة التركيّة ومتانتها ومعبّرا عن استعداد بلاده لمواصلة الاستثمار في تونس وتعزيز التبادل التجاري بين البلدين وتنويع مجالاته، ولاسيما عبر رفع حجم الاستيراد من السلع التونسية ودعوة المستثمرين الاتراك الى مزيد الانتصاب في تونس . وأشار في هذا السياق الى المساعي التي يقوم بها حاليا لمزيد توطيد العلاقات وربط الصلة بين رجال الاعمال والمستثمرين التونسيين والأتراك لإقامة مشاريع وبرامج جديدة واستكشاف فرص الاستثمار .
كما أكّد عزم تركيا مواصلة دعم تونس في مواجهتها لتداعيات كوفيد -19 ، معلنا في هذا الصدد استعداد تركيا لتمكين تونس من مساعدات وتجهيزات طبية ستصل في الأيام القليلة القادمة .
وشدّد على أهمية تعزيز الشراكة بين مجلس نواب الشعب والمجلس الوطني الكبير التركي ودعم التعاون البرلماني ولاسيما على مستوى مجموعة الصداقة البرلمانية. وجدّد في هذا الاطار دعوة للأستاذ راشد خريجي الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب لزيارة تركيا ، مؤكّدا في نفس السياق استعداد مجموعة الصداقة البرلمانية التركية التونسية دعوة نظيرتها في تونس الى أداء زيارة الى تركيا في القريب.
وأبرز السفير من جهة أخرى الدور الذي تضطلع به تونس في اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والذي أهّلها لاحتضان دورته المقبلة، مشدّدا على الأهمية التي يكتسيها هذا الهيكل ولاسيما فيما يتعلّق بقضايا الشعوب العربية والإسلامية والاسلامية وفي مقدّمتها قضية الشعب الفلسطيني ونضاله في مواجهة الاحتلال .

🔹 وقد أشاد رئيس مجلس نواب الشعب بالعلاقات التاريخية العميقة والحضارية التي تجمع الشعبين التونسي والتركي والسعي المتواصل لمزيد تعزيز التعاون والشراكة في شتى الميادين، ولاسيما في مجالات التبادل التجاري والسياحي وتكثيف الاستثمار.
وأكّد وقوف جمهورية تركيا المتواصل الى جانب تونس في مختلف المراحل التاريخية ولاسيما بعد ثورة الحرية والكرامة وفترة الانتقال الديمقراطي، مثمّنا الدعم التركي لتونس في عديد المراحل الصعبة التي مرّت بها البلاد على درب تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، ودعا الى مواصلة هذا الدعم لاسيما في هذا الظرف الصحي الدقيق التي تمر به مختلف دول العلم بسبب تداعيات كوفيد-19.
وأشار رئيس مجلس نواب الشعب في هذا السياق الى المساعي الشخصية والاتصالات التي أجراها مؤخّرا من أجل حشد الدعم التركي لتونس في المجال الصحي ولاسيما عبر المساندة الطبية وتوفير التلاقيح ومستلزمات مقاومة هذا الفيروس وتداعياته الخطيرة . وأعرب بالمناسبة عن ارتياحه للتفاعل السريع من الجانب التركي لتقديم مساعدات طبية في الأيام القليلة القادمة ، داعيا الى مزيد العمل على تسريع الانتفاع بها في اقرب الآجال بالنظر الى تطوّرات الوضع الوبائي في تونس .
وابرز رئيس مجلس نواب الشعب من ناحية اخرى الأهمية التي تكتسيها العلاقات البرلمانية بين البلدين مثمنا الساعي الرامية الى تطويرها واثرائها بالنظر الى مساهمة الديبلوماسية البرلمانية في تعزيز التعاون على المستويين الثنائي ومتعدد الأطراف. كما أكّد دور الزيارات المتبادلة واللقاءات بين البرلمانيين، مثمّنا في هذا الاطار الدعوة التي وجهّت اليه لزيارة تركيا وكذلك المساعي الرامية الى تنظيم زيارة لمجموعة الصداقة البرلمانية التونسية التركية قريبا الى تركيا.
وجدّد رئيس مجلس نواب الشعب من ناحية أخرى تأكيد اعتزاز تونس بقرار الدورة 15 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت ببوركينافاسو، والمتعلق باحتضان تونس للدورة 16 للاتحاد ، مبرزا الاستعدادات الحثيثة لإنجاح هذا المؤتمر ، اعتبارا للدور الذي تضطلع به هذه المنظمة في مناقشة القضايا المتصلة بالعالم العربي والإسلامي وفي مقدمّتها قضية الشعب الفلسطيني الشقيق ، ونضاله من اجل حقوقه المشروعة

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى