مجلس نواب الشعب ينظّم يوما دراسيا حول "آفاق الإعلام البرلماني"

نظّم مجلس نواب الشعب بالشراكة مع المعهد الوطني الديمقراطي صباح اليوم الجمعة 20 ماي 2016 ملتقى حول "آفاق الإعلام البرلماني" شارك فيه ثلّة من الصحفيين البرلمانيين، بالإضافة إلى ورؤساء مديرين عامين ورؤساء تحرير بعض وسائل الإعلام . وأثث هذا اللقاء كل من الخبير الكندي السيد جيلبر بريني والخبير الفرنسي ميشال كودسيوني اللذان قدّما التجارب الكندية والفرنسية والسويسرية في مجال الإعلام البرلماني، وأدار الحوار الأستاذ العربي شويخة الأكاديمي المختص في علوم الإعلام والاتصال. وأفاد رئيس مجلس نواب الشعب السيد محمد الناصر، الذي أشرف على هذا اللقاء، بأن الهدف من هذا اليوم الدراسي هو الوقوف على واقع الإعلام البرلماني والعلاقة بين المجلس والصحفيين. كما أكد على حرص المجلس على توفير الخدمات اللازمة للصحفيين بما يخوّل لهم القيام بمهامهم على أحسن وجه، مشيراً إلى المركز الإعلامي الذي وقع تدشينه مؤخّرا، والذي يندرج في إطار تحسين ظروف عمل الصحفيين. وبيّن أن الدور الأساسي للإعلام البرلماني يتمثّل في التعريف بأعمال المجلس، كما دعا الصحفيين إلى وضع مجلس نواب الشعب في مساره التاريخي من حيث هو مؤسسة حديثة بصدد البناء لممارسات وتقاليد جديدة. وأعلن السيد منجي الحرباوي مساعد الرئيس المكلف بالإعلام والاتصال، من جهته عن بعض الإجراءات المتعلّقة بالإعلام والاتصال التي اتخذها المجلس وتتمثل في تنظيم نقطة إعلامية كل أسبوعين لعرض ما تم إنجازه والإعلان عن برنامج الأسبوعين اللاحقين، إلى جانب مجلة برلمانية تصدر كل ثلاثة أشهر، والإعداد لاستغلال موقع جديد للمجلس. وشهد الملتقى حوارا بين الخبراء والصحفيين تناول ثلاثة محاور كبرى، تتمثّل في ماهية الإعلام البرلماني والتخصّص فيه وإجراءات الاعتماد، وواقع الإعلام البرلماني وسبل تطويره، وتعريف المواطن بأنشطة مجلس نواب الشعب ووظائفه. ومن جهتهم تطرق الإعلاميون المشاركون في هذا اللقاء إلى بعض الصعوبات التي تعترضهم خلال تغطيتهم لأشغال المجلس، كما تقدّموا بمقترحات تتمثّل بالخصوص في إحداث تخصص أكاديمي في مجال الإعلام البرلماني وتكوين الصحفيين البرلمانيين في المجال القانوني، وتوفير الوثائق الضرورية التي تيسر لهم القيام بمهمتهم الإعلامية . وقد لقيت مختلف المقترحات تفاعلا ايجابيا من قبل رئاسة المجلس .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى