رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على افتتاح ملتقى مشروع التوأمة حول تعزيز قدرات مجلس نواب الشعب

التأم صباح اليوم الجمعة 29 افريل 2016 بقاعة راضية الحداد بقصر باردو الملتقى الافتتاحي لمشروع التوأمة حول تعزيز قدرات مجلس نواب الشعب بإشراف السيد محمد الناصر رئيس المجلس وبحضور السيد Claude Bartolone رئيس المجلس الوطني الفرنسي، والسيد Jean pierre Sueur ممثل مجلس الشيوخ الفرنسي، والسيد Claudio Martini ممثل مجلس الشيوخ الايطالي والسيد Laurenzo Dellai ممثل مجلس النواب الايطالي السيدة Laura Baeza السفيرة رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي بتونس، وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب . وبين رئيس مجلس نواب الشعب في كلمة ألقاها بالمناسبة أن العلاقة بين تونس والاتحاد الأوروبي حظيت بطابع مميّز عبر مختلف مراحلها نظرا لعمق الروابط التاريخية وحجم المصالح المشتركة التي تجمعنا مع الدول الأوروبية. وأضاف أن تونس نجحت في إدارة مسار الانتقال الديمقراطي بكل ثبات وفي المحافظة على طابعه السلمي الذي ميّز التجربة التونسية، مبيّنا أن الدستور الجديد أرسى مبادئ الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان التي قامت من أجلها ثورة الحرية والكرامة، وعهد لمجلس نواب الشعب أمانة بناء مؤسسات الجمهورية الثانية من خلال صياغة القوانين المتعلقة بإرساء الهيئات الدستورية وتكريس دولة القانون . واعتبر أن دور المؤسسة النيابية ومساهمتها في تحديد السياسات العامة للدولة يستوجب تناسب الإمكانيات المادية والبشرية والتنظيمية لضمان اضطلاعها بمهامها في ظل صعوبة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتنامي خطر التهديدات الأمنية، خاصة وان البرلمان مطالب اليوم بالمساهمة في إيجاد الحلول العاجلة لمختلف الإشكاليات العالقة والصعوبات التي تعترض الدولة . وأكّد رئيس المجلس انه وعيا بالدور المحوري الذي تضطلع به المؤسسة البرلمانية في دعم وتكريس التجربة الديمقراطية ببلادنا حظي مشروع التوأمة مع البرلمان الفرنسي والبرلمان الإيطالي حول "تعزيز قدرات مجلس نواب الشعب" بعناية خاصة ، مشيرا إلى محاور هذا المشروع التي ترتكز على الاستقلالية الإدارية والمالية وتنظيم وتطوير النشاط البرلماني وتعزيز قدرات المصالح المشتركة والتصرف في الموارد البشرية والاتصال البرلماني والدبلوماسية البرلمانية. وبيّن السيد محمد الناصر أن حرص المؤسستين البرلمانيتين بكلّ من فرنسا وإيطاليا على المساهمة في برنامج التوأمة لدعم قدرات مجلس نواب الشعب يمثّل خير دليل على عمق الروابط التي تجمع بين الدول الثلاث وبين مختلف هذه المؤسسات بصفة خاصة، مضيفا ان مشاريع التوأمة تهدف إلى بناء علاقات وطيدة ودائمة بين المؤسسات المتعاونة وتبادل الخبرات والتجارب. واعتبر أنّ مشروع التوأمة يمثّل مرحلة في مجال التعاون بين تونس والاتحاد الأوروبي تنضاف إلى المساهمات والمساعدات المتواصلة المقدمّة من طرف مؤسسات الاتحاد الأوروبي لدعم التجربة الديمقراطية ببلادنا ، مبيّنا أن السنة الحالية شهدت إبرام مذكرة التفاهم ثنائية بين مجلس نواب الشعب والبرلمان الإيطالي في 28 جانفي 2016 بهدف تعزيز تبادل الخبرات بين المؤسستين وتدعيم التعاون الثنائي بينهما، وهو ما يعكس الاهتمام البالغ الذي تحظى به التجربة التونسية والحرص المتزايد من كافة الدول الصديقة على مساندتها.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى