رئيس مجلس نواب الشعب ينعى المرحوم احمد ابراهيم ويتقدّم بالتعازي إلى عائلته

الله اكبر ، ببالغ الأسف وعميق التأثر بلغنا اليوم نبأ وفاة المغفور له المناضل السياسي وأحد مؤسّسي حركة التجديد والأمين العام السابق لحزب المسار الديمقراطي، والوزير السابق وعضو المجلس الوطن التأسيسي، والباحث الجامعي، المرحوم الأخ أحمد إبراهيم، الذي وافته المنية بعد حياة زاخرة بالنضال والعطاء السياسي والفكري والإسهام النشيط في الحياة السياسية والدفاع عن قيم ومبادئ الحرية والديمقراطية، حيث عارض بكل شجاعة النظام الاستبدادي في العهد البائد، وواصل نضاله بعد الثورة بكل شعور بالمسؤولية لإنجاح المسار الانتقالي الديمقراطي . ولقد فقدناه اليوم بعد أن ترك بصماته في صفحات دستور تونس الجديد، وساهم من موقعه كعضو بالمجلس الوطني التأسيسي في إثراء الحوار بشأنه وتقديم الإضافة . وبهذه المناسبة الأليمة، أتقدّم باسمي الخاص وباسم كافة زملائي أعضاء مجلس نواب الشعب بأحر التّعازي وصادق عبارات المواساة إلى كل أفراد أسرة الفقيد، والى عائلته السياسية والجامعية الموسعة. تغمّد الله فقيد الوطن بواسع رحمته واسكنه فراديس جنانه، ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان إنا لله وانا إليه راجعون

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى