رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل رئيس البرلمان اليوناني والوفد المرافق له

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الخميس 17 مارس 2016 بقصر باردو السيد Nikolaos Voutsis رئيس البرلمان اليوناني والوفد المرافق له في زيارته إلى تونس من 17 إلى 19 مارس 2016، وذلك بحضور السيدة Anna Korka سفيرة اليونان بتونس، والسيدة فوزية بن فضة النائب الثاني لرئيس المجلس، والسيد نزاز عمامي مساعد الرئيس المكلف بالرقابة على تنفيذ الميزانية، والسيد المنجي الحرباوي مساعد الرئيس المكلف بالإعلام والاتصال. وكانت المحادثة مناسبة لتبادل وجهات النظر بخصوص التعاون بين تونس واليونان والعمل على مزيد دعمه وتنويعه ليشمل المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمار. وأكّد الجانبان أهمية العلاقات بين المؤسسات البرلمانية وضرورة تكثيف الجهود لاثرائها, وابرزا الدور الذي تضطلع به مجموعات الصداقة البرلمانية في هذا الشأن، مؤكّدين ما ستفتحه هذه الزيارة التي يؤديها رئيس البرلمان اليوناني إلى تونس من آفاق جديدة للتعاون بين المؤسستين. وأطلع السيد محمد الناصر الضيف على خصوصيات عمل المجلس وأولوياته وإسهامه في تركيز مقومات الجمهورية الثانية وبناء المؤسسات الدستورية المنصوص عليها الدستور. كما ابرز خصوصيات التجربة الانتقالية والعمل على الاستجابة لطموحات الشعب التونسي ومواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية بمجهود فردي وبتعويل على أصدقاء تونس وشركائها الأوروبيين. وأكّد أن بلادنا تتصدّى للإرهاب بفضل وحدة التونسيين ولحمتهم وتشبّثهم بهويتهم وجذورهم التاريخية وحضارتهم العريقة. وأعرب رئيس المجلس من جهة أخرى عن تقديره لموقف البرلمان اليوناني الداعم للقضية الفلسطينية الذي تجسّم من خلال تبنيه في ديسمبر الماضي لقرار الاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، مؤكّدا مواقف تونس الثابتة من القضية الفلسطينية ومساندتها للشعب الفلسطيني في نضاله المشروع . كما أشار إلى ما توليه تونس من أهمية للتعاون الاورو متوسطي ومساندتها لمساعي دعم التعاون والشراكة وتوفير أسباب الأمن والاستقرار في المنطقة، مبرزا أهمية العمل المشترك مع اليونان في هذا الشأن وضرورة تكثيف الجهود لمقاومة الإرهاب الذي يهدّد المنطقة. من جهته أكّد السيد Nikolaos Voutsis رئيس البرلمان اليوناني متابعته المتواصلة لمسار الانتقال الديمقراطي في تونس، معربا عن تقديره لما تمّ تحقيقه من نجاحات مكّنت من الوصول إلى مرحلة الاستقرار السياسي، بما جعل التجربة التونسية أنموذجا يحتذى. كما قدّم عرضا عن خصوصيات العمل البرلماني في اليونان وعن التطوّرات السياسية والاقتصادية والصعوبات التي مرت بها في السنتين الأخيرتين، مبرزا الجهود المبذولة من أجل مواجهاتها، ووضع حد لتداعياتها، إضافة إلى مشكلة تدفق اللاجئين إلى اليونان التي تتطلّب مزيدا من التنسيق والعمل المشترك.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى