رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل الرئيس السابق لجمهورية تركيا

استقبل السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الخميس 3 ديسمبر 2015 بقصر باردو السيد عبد الله غول الرئيس السابق لجمهورية تركيا والوفد المرافق له، وذلك بحضور السيدة بشرة بلحاج حميدة رئيسة لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية، والسيد حسين الجزيري مساعد الرئيس المكلّف بالعلاقات الخارجية، والسيد مهدي بن غربية مساعد الرئيس المكلّف بشؤون النواب. وقدّم رئيس المجلس بسطة عن أشغال المؤسسة البرلمانية خلال الدورة المنقضية، وأهم مشاريع القوانين المصادق عليها ومن بينها القوانين المتعلقة بالمحكمة الدستورية وبالمجلس الأعلى للقضاء وبمكافحة الإرهاب والشراكة بين القطاعين العام والخاص ، موضّحا أن المجلس ينكب اليوم على المصادقة على مشروع ميزانية الدولة لسنة 2016. وأكّد أن التوافق يمثّل آلية العمل في مجلس نواب الشعب الذي يتكوّن من أحزاب سياسية مختلفة، مبيّنا أن المجلس بصدد الاستجابة لمختلف مطالب الشعب واحتياجاته ويعمل في نفس الوقت على المساهمة في المجهود الوطني لمكافحة الإرهاب. وأكّد السيد محمد الناصر من جهة أخرى متانة العلاقات التونسية التركية وضرورة مزيد تعزيز التعاون بين البلدين وتنويع مجالات الشراكة . كما بيّن أن الإرهاب ظاهرة دولية لا ترتبط بدولة دون أخرى، مؤكّدا أهمية الوحدة الوطنية والتضامن بين مختلف فئات المجتمع لمجابهة هذه الظاهرة. من جانبه أكّد السيد عبد الله غول أن العلاقات التونسية التركية متميّزة، موضّحا أن تونس قطعت أشوطا هامة في مسارها الديمقراطي ولاسيما من خلال المصادقة على الدستور وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، بما جعل التجربة التونسية أنموذجا يحتذى . كما قدّم بسطة عن الوضع الأمني والاقتصادي في تركيا، مبيّنا التقارب على مستوى المشاكل والصعوبات، ومؤكّدا أن الإرهاب عدو مشترك يجب تكثيف التعاون وتضافر الجهود للقضاء عليه.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى