كلمة رئيس مجلس نواب الشعب في افتتاح الجلسة العامة المخصصة للتداول حول تداعيات العملية الإرهابية على الوضع العام في البلاد

عقد مجلس نواب الشعب صباح اليوم الخميس 26 نوفمبر 2015 جلسة عامة بحضور رئيس الحكومة السيد الحبيب الصيد واعضاء الحكومة، للتداول حول تداعيات العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة الأمن الرئاسي بالعاصمة يوم 24 نوفمبر 2015 على الوضع العام في البلاد،. والقي السيد محمد الناصر رئيس المجلس في بداية الجلسة الكلمة التالية : بسم الله الرحمان الرحيم حضرات السادة والسيدات بالأمس ودّعنا ثلّة من خيرة شباب تونس استشهدوا في سبيل الوطن ومناعته وعزّنه حيث راحوا ضحية عملية إرهابية جبانة استهدفتهم وهم يستعدّون للقيام بواجبهم ونحسبهم عند الله أحياء يرزقون. وهي مناسبة نترحّم علي أرواحهم الزكية ونتقدّم لعائلاتهم وللشعب التونسي بأحرّ التعازي، راجين من الله عزّ وجلّ أن يرزقهم وإيّانا جميل الصبر والسلوان. وادعوكم إلى تلاوة الفاتحة ترحما على أرواحهم الزكية، إخواني أخواتي، بهذه المناسبة الأليمة ، أتوجّه من أعلي هذا المنبر إلى كافة فئات الشعب التونسي والى الأحزاب والجمعيات والمنظمات وكل مكوّنات المجتمع المدني لأدعو الجميع إلى الالتفاف حول الدولة وحول هذا الوطن ودعم روح التضامن والتسامح والتماسك في ظل وحدة وطنية صمّاء تؤلّف بيننا جميعا من اجل هذا الوطن العزيز ومن اجل المحافظة على كيان الدولة ووحدتها . كما أدعو الجميع إلى مساندة المجهودات الأمنية والعسكرية أمام المخاطر الإرهابية التي تهدد استقرار البلاد وأمنها . وأجدد بهذه المناسبة حرص مجلس نواب الشعب على الاضطلاع بدوره كاملا في توفير المساندة والدعم لجميع هياكل الدولة ولاسيما للمؤسستين الأمنية والعسكرية لمجابهة الإرهاب ودحره . السيدات والسادة أمام هذا الحدث الرهيب نخصص هذه الجلسة الصباحية إلى التداول حول تداعيات العملية الإرهابية الغادرة على الوضع العام في البلاد وخاصة الوضع الأمني لذلك سيتولى السيد رئيس الحكومة تقديم عرض في الغرض، تليه مداخلات رؤساء الكتل .

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى