رئيس مجلس نواب الشعب يعقد ندوة صحفية حول زيارته إلى بريطانيا

عقد السيد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب ظهر اليوم الثلاثاء 21 جويلية 2015 ندوة صحفية، عبّر خلالها عن أهمية الزيارة التي أداها إلى بريطانيا يوم أمس الاثنين، مرفوقا بوفد ضمّ كلا من رؤساء الكتل البرلمانية وصاحبة النزل الذي شهد العملية الإرهابية الأخيرة بسوسة، إلى جانب وفد حكومي متكون من وزيرة السياحة ووزير النقل. وأفاد رئيس مجلس نواب الشعب أن هذه الزيارة تهدف بالأساس إلى تقديم التعازي والمواساة باسم المجلس والشعب التونسي للشعب البريطاني ولعائلات الضحايا الذين سقطوا في الحادثة الإرهابية الأخيرة بسوسة، مؤكّدا نجاح هذه الزيارة الأولى التي قوبلت بردة فعل ممتازة من طرف رئيس مجلس العموم البريطاني والنواب والرأي العام، ومبرزا أنها مناسبة لفتح أفق تعاون مثمر وبنّاء مع بريطانيا التي تجمعها بتونس علاقات تاريخية عريقة. وأضاف أن هذه المبادرة لاقت استحسانا كبيرا من قبل الجانب البريطاني، مثمّنا تجاوبه وتعاطفه الكبيرين مع تونس، ومعربا عن تقديره لموقف الحكومة البريطانية وتعبيرها عن الاستعداد لمراجعة القرار المتعلق بتحذير المواطنين البريطانيين من زيارة تونس إثر آخر هجوم إرهابي بسوسة خاصة وأن مثل هذا الإجراء مسّ مصالح تونس. وفي ذات السياق، أعلن رئيس المجلس عن اعتزام وفد حكومي بريطاني زيارة تونس في الأيام القليلة القادمة لبحث سبل الخروج من الوضع الذي تسبّب فيه هذا القرار والنظر في ما يمكن اتخاذه من إجراءات بهذا الخصوص. كما بيّن أن الرأي العام البريطاني عبّر عن انتقاده لهذا الموقف الذي لا يساعد على التقليص من خطر الإرهاب، خاصة وأن تونس في طريق وضع أسس مؤسساتها الديمقراطية، مؤكدا أن بلادنا في حاجة إلى الدعم والمساندة من طرف أصدقائها في جميع الميادين، ومضيفا أن الحدث الجلل الذي أصاب الجانبين التونسي والبريطاني في آن واحد يستدعي توحيد الجهود الثنائية والدولية من أجل القضاء على الإرهاب والحد من مخاطره. وعن برنامج الزيارة، أبرز السيد محمد الناصر أنها تضمنت لقاء مع رئيس مجلس العموم وعدد من البرلمانيين أصدقاء تونس إلى جانب اتصال مع الصحافة البريطانية والأجنبية الموجودة هناك.

الملفات المرفقة :

مقالات أخرى